من نحن؟

الأعـضـاء المؤسـسـيين

كــلاوس فوغــل، اول من أطلق المبادرة الأولية للمشروع و رئيس جمـعية إس أو إس ميديتيرانـي، كـابتن مـلاحة تجـارية وحامـل شهادة الـدكتوراة في التاريـخ، ألماني الجـنسية.

إنضمت إليه صوفي بــو (من مـرسيليا) تحمل الجنسـية الفرنسـية و مسـؤولة عن برامج المشـاريع الاجتماعية والإنسانية في فرنسا و حول العالم.

بـاقي الأعضاء المؤسسيين هـم من المواطنين المقيمـين سـواء في المانيـا، فرنسـا، ايطـاليا و اليونان.

الجمعية الأوروبية للإنقاذ في البحرالأبيض المتوسط، إس أو إس ميديتيراني ، هي جمعية إنسانية مسـتقلة عن أي تيــار سياسي او دينـي، قائـمة علـى مـبدأ إحــترام الإنسـان و كــرامـته، بغـــض النظــر عــن جـنسـيته، أصــله، إنتمـائه الإجــتماعــي، الـديني، السياسي أو العرقي.

مـــبادرة مـــدنيـــة

الجمعـــية الأوروبية لللإنقــاذ فـي البحـر الأبيـض الـمتوسـط   هـي مـبادرة أطـلقها مـواطنون حـشدوا مهـاراتهم المـهـنية المـتعـددة ( سـواء البحـرية، الانسـانـية، الطــبـية او القــانونية،الـخ) فـي ســبيل تنظــيم عمـليات إنقــاذ المهاجـرين المعــرضـين للخـطـر فـي البحـر و الشهـادة على الظـروف الصـعبة التي يعـاني منهـا هـؤلاء المهاجـرين اثنـاء عـبورهـم البحـر. تتعـهـد الجمعـية بالانفــتاح علـى كـافـة ممـثلي المجـتمع المـدني الأوروبي، الـمـتوسطـي و الأفـريقـي المعـنيين بشـؤون المهاجـرين العـابرين للطـرق البحـرية باتجـاه أوروبا.

مــبادرة أوروبــية

تعتمد جمعية الانقاذ في البحر الأبيض المتوسط على حراك المواطنين من مختلف الـدول الاوروبية الذيـن يرغـبون بمـد يـد المســاعدة و التكـافل مـع المهاجرين اثـناء رحـلة عبورهم تجاه اوروبا. ستسمح عمليات الانقــاذ عبر سـفن تحمل اعـلاما لعـدة دول أوروبية، بإشــراك الســلطات الوطــنية المعنية في اسـتقبال المهاجرين في دول الاتحـاد الاوروبي. علـى التوازي، ستعـمل الجمعية على نشـر شهادة عيان ناشطة فيما يخـتص باوضاع المهاجرين العـابرين للمـتوسط بين الراي العــام الاوروبي و مؤسســاته.

لـلإنــــقـاذ

من خـلال انشاء طاقم بحري و تشكيل فرق ذات خبرة في شؤون عمليات الانقاذ في البحر.

المهاجــرين في محـــنة

تتعهد الجمعـية بمد يد المساعدة لكل الاشخاص المعرضين للخطر في البحر و المتواجدين في نطاق عمليات الجمعية. حاليا، الاشخاص المعنيين بعمليات الانقاذ هم بالغالب من الرجال و النساء و الاطفال المهاجرين او طالبي اللجوء الذين هربوا من ظلم الحروب، الإضطهاد، الفقر و يبحثون عن العيش في مستقبل افضل.

في البحـر المـتوســط

الهدف هو اجراء عمليات انقاذ على عدة معابر بحرية في المتوسط و حتى السواحل الأطلسية. ستجري اول سفينة إنقاذ عملياتها في البحر جنوب ايطاليا بين صقليا، لامبيدوزا و ليبيا. السفن التالية سيتم نشرهم تبعا للحاجة في البحر المتوسط نحو الشرق (اليونان، قبرص) و في الغرب (اسبانيا).